هل سرطان الحنجرة قاتل سؤال يتبادر للأذهان الأشخاص المدخنين بصفة خاصة، حيث أن الحنجرة بداية القصبة الهوائية والتي يوجد بها الأحبال الصوتية التي تساعد الإنسان على الكلام، الجدير بالذكر أن سرطان الجنجرة يمكن أن يصاب به الإنسان لعدة أسباب.

هل سرطان الحنجرة قاتل

يعد سرطان الحنجرة الخبيث من أخطر أنواع السرطانات التي تصيب الإنسان، وذلك لأن نسبة النجاة منه ضئيلة بالمقارنة مع الأنواع الأخرى إذا تم إهمال علاجه.

يتم تشخيص المرض وعلاجه بأكثر من طريقة، حيث يمكن إخضاع المريض لعملية لإزالة الورم من الحنجرة.

كذلك يمكن استخدام الإشعاع لعلاج الورم والحد من انتشاره، بالإضافة للاستعانة بالعلاج الكيميائي في علاج سرطان الحنجرة.

الجدير بالذكر أن هناك نوعين من الأورام التي تصيب أي جزء من الجسم أورام حميدة لا تشكل خطر على حياة المريض، وأورام خبيثة تتطلب السرعة في العلاج حتى لا ينتشر داخل الجسم.

هل سرطان الحنجرة معدي

حسب الدراسات العلمية ذكرت الجمعية الأمريكية للسرطان أن السرطان لا ينتقل من المريض للشخص السليم، حتى لو استخدم أدواته الشخصية.

حيث بررت نتائجها من خلال متابعة المخالطين بمرضى سرطان الحنجرة، حيث أنهم لم يتعرضوا بأي شكل من الأشكال لأورام نتيجة احتكاكهم بهم.

لكن سرطان الحنجرة معدي داخل الجسم حيث يؤثر بشكل ملحوظ على خلايا وأنسجة الجسم، مما يساعد على انتشاره.

المرحلة الرابعة من سرطان الحنجرة

للإجابة على التساؤل المطروح هل سرطان الحنجرة قاتل ينبغي أن نعلم أن سرطان الحنجرة يتم تشخيصه من خلال استخدام بعض التقنيات الحديثة للتأكد من وجود ورم به، حيث كل مرحلة توضح مدى تطور الورم وتأثيره على المريض كما سنوضح فيما يلي:

المرحلة الأولى يكون فيها الورم سطحي فقط حيث أن سمك الورم لا يزيد عن 2سم.

المرحلة الثانية يبدأ الورم في الانتشار تدريجيًا، حتى يصير حجمه 4سم بالإضافة لوجوده في المنطقة المحيطة بالحنجرة.

أما المرحلة الثالثة يبدأ الورم بالتوغل حتى يصل لعقدة لمفاوية واحدة، بالإضافة لزيادة حجمه عن 4سم.

المرحلة الرابعة تبدأ مرحلة الانتشار في مناطق محيطة بالحنجرة، حيث تتأثر العقد اللمفاوية كلها بالسرطان.

علاج سرطان الحنجرة بالأعشاب

يمكن أن يعتمد المريض على بعض الأعشاب لعلاج سرطان الحنجرة، كما سنوضح فيما يلي:

  • استخدام الزعتر الطازج وذلك لأنه غني بمضادات الأكسدة، التي تحد من انتشار الخلايا السرطانية.
  • كما يمكن تناول الشاي الأخضر كوسيلة علاجية فعالة وذلك لأنه يحتوي على مضادات أكسدة عالية النسبة.
  • كذلك يمكن تناول مشروب بذور الكسيرة بمعدل 3 مرات كل يوم للحد من أعراض المرض.

أعراض سرطان الحنجرة الحميد

يمكن أن يصاب المريض بورم حميد في الحنجرة، يمكن تشخيصه بسهولة من خلال التعرف على الأعراض التالية:

  • عدم القدرة على الكلام مع تغير نبرة الصوت.
  • انبعاث رائحة غير مستحبة من الفم بشكل دائم.
  • عدم تمكن المريض من التنفس بصورة طبيعية.
  • كذلك عدم القدرة على بلع الطعام مع الشعور بألم.
  • تكرار السعال الغير مبرر.

كم يعيش مريض سرطان الحنجرة

كما ذكرنا أن هناك 4 مراحل من سرطان الحنجرة، لذلك معرفة المدة الزمنية للمريض بعد تشخيص المرض تعتمد على حالته والمرحلة التي تم اكتشاف المرض فيها كما سنوضح فيما يلي:

  • 90% من مرضى المرحلة الأولى بعد تشخيص المرض يمكن أن يظلوا على قيد الحياة لمدة 5 سنين.
  • بينما 60% من مرضى المرحلة الثانية بعد التشخيص يعيشون لمدة 5 سنوات.
  • كما أن مرضى المرحلة الثالثة بنسبة 60% يظلون على قيد الحياة ما يقرب من 5 سنوات بعد تشخيص مرضهم.
  • الجدير بالذكر أن 40% من مرضى المرحلة الأخيرة هم فقط من يستطيعن العيش لمدة 5 سنوات بعد التشخيص.