من هو الصحابي الذي قتلته الجن، يتساءل الكثير عن قصة الصحابي الذي قتله الجن، فالجدير بالذكر أن الصحابة رضي الله عنهم له فضل عظيم ومكانة رفيعة، ويكفي أنهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقصة هذا الصحابي تعددت الروايات فيها، فمن خلال مقالنا سوف نوضح من هو هذا الصحابي، ومدى صدق الروايات التي تعددت في قصته.

من هو الصحابي الذي قتلته الجن

يجب أن نعلم أن قصص الصحابة رضي الله عنهم نتعلم منها الكثير من الأمور التي كانوا يفعلونها، حتى نقتدي بهم لأنهم أصحاب النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.

فالصحابي الذي قتله الجن وهو أبو ثابت ويطلق عليه “أبو قيس سعد بن عبادة بن عبد الله بن خزرج” وهذا الرجل كان من الأنصار، ووالدته اسمها عمرة بنت سعد من بني النجار.

فكان سعد بن عبادة سيد قبيلة الخزرج قد شهد بيعة العقبة، بل وكان من أحد نقبائها، وكان معروف عنه أنه سخي وكريم، وكان يكثر من إطعامه للطعام، وكان لا يبخل على الإسلام.

فضلُا على النبي صلى الله عليه وسلم دعا له ولآل بيته، وهذا ما ذكره سعد بن عبادة فقال: زارَنا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في منزلِنا فقالَ: السَّلامُ عليكُم ورَحمةُ اللَّهِ، قال: فردَّ سعدٌ ردّاً خفيّاً، قال قيسٌ: فقُلتُ: ألا تأذَن لِرَسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؟ فقالَ: ذَرْهُ يُكثِرْ علَينا مِن السَّلامِ.

فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: السَّلامُ عليكُم ورَحمةُ اللَّهِ، فردَّ سَعدٌ ردّاً خفيّاً، ثُمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: السَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللَّهِ، ثُمَّ رجَعَ رسولُ اللَّهِ، واتَّبعَهُ سعدٌ فقالَ: يا رسولَ اللهِ إنِّي كنتُ أسمَعُ تسليمَكَ وأردُّ عليكَ ردّاً خفيّاً؛ لتُكثِرَ علَينا منَ السَّلامِ.

قالَ: فانصرفَ معَهُ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- وأمرَ له سَعدٌ بغُسلٍ فاغتسَلَ، ثم ناوَلَهُ مِلحفَةً مصبوغَةً بزعفرانٍ أو وَرسٍ فاشتَملَ بِها، ثمّ رفَعَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يدَيهِ وهو يَقولُ: (اللهُمَّ اجعَلْ صلَواتِكَ ورَحمتَكَ على آلِ سعد بنِ عُبادَةَ).

قال: ثُمَّ أصابَ رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- مِن الطَّعامِ، فلمَّا أرادَ الانصِرافَ قرَّبَ لهُ سعدٌ حِماراً قد وطأ عليهِ بقَطيفَةٍ، فركِبَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقال سعدٌ: يا قيسُ اصحَب رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ.

قال قيسٌ: قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: اركَب، فأبَيتُ، ثُمَّ قالَ: إمَّا أن تركَبَ وإمَّا أن تنصَرِفَ، فانصرَفتُ).

ما صحة قصة الصحابي الذي قتله الجن؟

أما في مسألة من هو الصحابي الذي قتلته الجن، فذكر في بعض الروايات أن سعد بن عبادة قد قتله الجن، ولكن أثبت العلماء أن هذه الروايات لم تصح ولا يوجد دليل على ذلك، فمن الروايات التي قيلت في شأن وفاة الصحابي الجليل سعد بن عبادة وهي غير صحيحة الآتي:

  • قيل أن هذا الصحابي وجدوه ميتًا في مغتسله، وجسده كان مخضر.
  • وقيل أيضًا أنه بال في جحر وهذا يعد من مساكن الجن، فقتله الجن بسبب ذلك.

صفات سعد بن عبادة

يتميز الصحابي سعد بن عبادة بعدة صفات أهمها:

  • كان معروف عنه أنه يغار، فإنه لا يتزوج المرأة إلا أن تكون بكرًا لم تتزوج من قبل، وكذلك لا يطلق امرأة.
  • أيضًا من كرمه وجوده أنه أعطى للنبي صلى الله عليه وسلم جفنة تحتوي على ثريد اللحم.
  • أيضًا كان يتسم بالشجاعة ففي يوم بدر أشار النبي صلى الله عليه وسلم على الناس، فتقدمهم سعد بن عبادة ليتكلم، لأنه عرف أن الرسول يريد رأي الأنصار.

وفاة سعد بن عبادة

بعد ما تعرفنا على من هو الصحابي الذي قتلته الجن، لا بد أن نتعرف على يوم وفاته وفي أي سنة مات، فقد روي أن سعد بن عبادة توفي السنة الثالثة عشر للهجرة، وقول آخر في السنة الرابعة عشر للهجرة.

وبذلك قد تعرفنا على من هو الصحابي الذي قتلته الجن، وما صحة هذه الرواية، فنرجو أن يكون ما قدمناه ينال رضاءكم.