كيف أجعل الله يرضى عني ويحبني، هذا السؤال من الأسئلة التي يسألها الكثير من المسلمين، فلا يوجد في هذه الدنيا حب أعظم من حب الله، فلذلك يحرص الإنسان على أن يعمل الأعمال التي يرضي ربه عنه ويحبه، فمن خلال مقالنا هذا نبين لكم ما الواجب علينا فعله حتى يرضي الله عنّا.

كيف أجعل الله يرضى عني ويحبني

لا شك أن شغف المسلم وسعيه في أن يحبه الله ويرضى عنه هذا في حد ذاته قمة السعادة، حيث  يعيش في هذه الحياة ويعلم جيدًا أنه سوف يفارقها، فلذلك لا يهتم بها ويكون كل همه هي الآخرة فيسعى ويجتهد في بذل الطاعات والعبادات وكل شيء سواء كان صغير أو كبير يقربه إلى الله.

فحب الله ورضاه من أعظم الأمور التي لا تشترى بكنوز الدنيا، فالله رحيم ويعلم ما في قلوبنا، فاحرص أن يكون قلبك ممتلئ بحبه، وأن تقوم بفعل ما أمرك به واجتناب ما نهاك عنه، حتى تفوز بحبه ورضاه، فإذا أحبك الله فقد فزت ورب الكعبة بأعظم حب ينجيك من عذاب النار ويدخل الفردوس الأعلى.

كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي

اعلم جيدًا أننا خلقنا في هذا الكون لعبادته فقد فقال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾[الذاريات:56]، فمن أهم الأمور التي يمكن من خلالها يرضي الله عنك ويستجب دعاءك كالآتي:

  • تحقيق التقوى في حياتك وهي امتثال الأوامر واجتناب النواهي، فإذا فعلت ذلك فبإذن الله يحبك ويرضى عنك، فقد قال تعالى: ﴿جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ﴾
  • كذلك اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله، فهذا باب لرضا الرحمن فقد قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾
  • التقرب إلى الله بصلاة النوافل وهذا طريق لرضا ربنا وحبه لك، فقال تعالى في الحديث القدسي: (وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشَيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ).

إذا رضي الله عنك

من أعظم الأماني التي يتمناه الإنسان المؤمن التقي أن يرضي الله عنه، فماذا لو رضي الله عنك؟ فسوف تعيش حياة لا تشقى بعدها أبدًا؛ لأنك مهما ابتليت بالمصائب والشدائد فأنت على يقين بأن الله مع الصابرين، وكل شيء في هذه الدنيا يهون في سبيل رضا الله عز وجل على العبد.

فإذا رضي الله عنك سوف تشعر بالآتي:

  • الشعور بالراحة والرضا بما قسمه الله لك.
  • الراحة النفسية والسكينة وانشراح الصدر مهما عانيت من مصائب الحياة.
  • تجد نفسك تجتهد في فعل الطاعات بيسر فهذا توفيق من الله لعبده.
  • الأنس بالله فلا تشعر براحة إلا وأنت في خلوة مع الله تشكي له وتدعوه.

دعاء يرضي الله عنك

تجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد دعاء معين ذكر في القرآن أو السنة يجعل الله يرضي عنا، فقد وضحنا سابقًا ماذا نفعل لنفوز برضا الله، ولا شك أن هناك الكثير من الأدعية التي يمكن أن ندعو بها في صلاتنا مثل الآتي:

  • اللّهم اهدِنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارِك لَنا فيما أَعطيت، وقنا واصرِف عَنا شر ما قَضيت، سبحانك تَقضي ولا يُقضى عَليك. إنه لا يذل مَن والَيت ولا يعز من عادَيت تباركت ربنا وتعاليْت، فلك الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت، ولك الشكر عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وأولَيت.
  • نستغفِرك يا رَبنا مِن جمَيعِ الذُّنوب والخَطايا ونَتوبُ اليك، ونؤمن بِكَ ونتوكل عليك، ونُثني عَليكَ الخير كله أنت الغَنِي ونحن الفقراء إليك، أَنت الوكيل ونحن المتوكلون عليك، أَنت القوِي ونحَن الضعفاء إليك، أَنت العزيز ونحن الأذلاء إليك.

وإلى هناك نكتفي بهذا القدر عن كيف أجعل الله يرضى عني ويحبني، وإلى المزيد من الموضوعات الأخرى.