هناك الكثير من الأطعمة التي تساعد على تنشيط البويضات وحدوث الحمل والتي تبحث عنها العديد من السيدات اللاتي يرغبن في الحمل وتنشيط المبايض، منها تلك الأطعمة الغنية بالكالسيوم حيث يعمل ذلك العنصر على دعم كافة وظائف الجهاز التناسلي والتي من شأنها مساعدة المرأة على الحمل بشكل أسرع.

الأطعمة التي تساعد على تنشيط البويضات وحدوث الحمل

من أبرز وأشهر الأطعمة والوصفات التي تساعد على تنشيط المبايض ما يلي:

  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم والتي تعمل على تنشيط الجهاز التناسلي لدى المرأة لذا يُعد من الضروري المحافظة على مخزون الكالسيوم في الجسم طوال فترة الحمل وذلك لدعم نمو عظام الجنين.
  • كما أن الأطعمة الغنية بالأوميجا 3 الدهنية تُعد من أهم الأطعمة التي يجب تناولها لتنشيط المبايض وذلك لما لها من فوائد كثيرة في تنظيم الهرمونات الرئيسية والتي تعمل على تحفيز عملية الإباضة وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية للمرأة.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن تناول الحمضيات مثل البرتقال والجريب فروت والتي تُعد من أفضل مصادر فيتامين ج، إلى جانب ذلك فإنها تحتوي على عنصر عديد الأمين وهو أحد أنواع البوتريسكين.
  • البقوليات مثل العدس يُعد من الأطعمة التي تساعد على تنشيط المبايض فهو مصدر غني جدًا بالألياف الغذائية والفولات وهما مصدران ضروريان من أجل الحفاظ على التوازن الهرموني وتحسين عملية التبويض.

أطعمة يجب تجنبها للحفاظ على صحة المبايض

من الجدير بالذكر أن هناك أيضًا مجموعة من الأطعمة التي يجب عدم تناولها عند الرغبة في تحسين الإباضة والتي تتمثل فيما يلي:

  • يُعد تناول الدهون المتحولة من الأمور التي تؤثر سلبيًا على الصحة العامة للإنسان فقد يؤدي استهلاك كميات كبيرة منها إلى احتمالية الإصابة بالعقم ومرض السكري لما لها من تأثير مباشر على حساسية الإنسولين في الجسم.
  • كما أن تناول كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين تؤثر بشكل سلبي على عملية التبويض لذا من الضروري الحد من تناولها خاصة في فترة التبويض.

نصائح عامة للحفاظ على صحة المبايض

أشارت الكثير من الدراسات الطبية الحديثة أن هناك مجموعة من النصائح التي يجب على المرأة اتباعها للحفاظ على صحة المبايض منها ما يلي:

  • ضرورة اتباع نظام غذائي متوازن وذلك من خلال تناول الخضروات والفواكه أكثر من تلك الوجبات السريعة.
  • كما يتعين على المرأة تناول كميات مناسبة من الأطعمة الغنية بالبروتينات مثل اللحوم خالية الدسم والأسماك بأنواعها والدجاج.
  • إجراء بعض من التغيرات على النظام الغذائي اليومي وذلك من أجل الحد من الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • الحد من التوتر والذي يؤثر بشكل سلبي على الهرمونات وانتظام الدورة الشهرية.

نصائح لتقوية المبايض

يجب اتباع النصائح التالية من أجل القدرة على تقوية عضلات المبايض والتي تتمثل فيما يلي:

  • الابتعاد تمامًا عن التدخين وذلك لما تحتوي على السجائر من مادة النيكوتين والتي لها دور كبيرة في الحد من معدل الخصوبة.
  • ضرورة التخلص من الوزن الزائد والدهون المتراكمة في الجسم خاصة في منطقة البطن والأرداف حيث تعمل زيادة الدهون حول الرحم يؤدي إلى ضعف الهرمونات.
  • تناول المأكولات الصحية والتي تحتوي على الكثير من العناصر الهامة والفيتامينات.
  • الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل الشاي والقهوة.

وصفات طبيعية لتقوية المبايض

هناك بعض الوصفات التي يمكن تناولها من أجل تقوية عمل المبايض نذكر منها ما يلي:

  • خلط الزنجبيل مع الزعتر.
  • القراص المطحون مع النعناع البري والنفل البنفسجي ومزجهم في كوب من الماء الساخن.
  • المرة مع المحلب.
  • المرة مع الملح الخشن.

من الجدير بالذكر أنه من الأطعمة التي تساعد على تنشيط البويضات وحدوث الحمل تناول العسل مع الزنجبيل والذي يعمل على تنشيط المبيض والتخلص من الدهون الزائدة حول الرحم، كما أن هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي يمكن الاستعانة بها في تنشيط وتقوية المبايض.