تجربتي مع شريحة منع الحمل سأقصها عليكن من خلال هذا المقال للتزويد ببعض المعلومات الهامة حول هذا النوع وتلك الوسيلة من وسائل منع الحمل، التي قمت بتجربتها شخصيًا وأردت أن أفيدكم بتلك التجربة، تابعوا معي…

تجربتي مع شريحة منع الحمل

شريحة منع الحمل احدى الوسائل المتبعة لمنع حدوث الحمل، وذلك عن طريق الغرس الهرموني ذو الشكل الأنبوبي والحجم الصغير للغاية، الذي يتم زرعه أسفل جلد الذراع، ومن خلاله يمكن منع الحمل لفترة محددة من الوقت.

ذات أنواع مختلفة، تدوم لفترة لا تقل عن ثلاث سنوات، حجمها لا يتعدى حجم عود الثقاب، مصنوعة من البلاستيك المرن، المكون من المادة الكيميائية البنية لهرمون البروجيستيرون والتي تدعى Etonogestrel، لذا فهي مختلفة إلى حد كبير عن الحبوب التي تجمع في تركيبها ما بين هرمني البروجيستيرون والاستروجين.

هل يمكن حدوث حمل مع وجود شريحة منع الحمل

احدى السيدات ذكرت أنها عانت كثيرًا مع وسائل منع الحمل المختلفة، ولكنها مع شريحة منع الحمل لاقت أنها من أسهل الوسائل وأكثرها نجاحًا على الإطلاق، على الرغم من المخاوف الكثيرة التي كانت تساورها من تلك الوسيلة.

حيث وجدت أنها فعالة للغاية، ورخيصة في سعرها، كما أنها آمنة للغاية ولا يمكن معها حدوث الحمل، ناهيك عن أنها لا تعوق الحمل في أسرع وقت ممكن بعد نزعها مباشرة، دون الانتظار لفترة من الوقت.

شريحة منع الحمل هل تزيد الوزن

لا شك أن الأغلبية العظمى من وسائل منع الحمل يمكنها زيادة الوزن، حيث أنها تشتمل على العديد من الهرمونات التي تعمل على احتباس سوائل الجسم، ومن ثم تراكم الدهون.

لكن الأمر يختلف إلى حد ما مع شريحة منع الحمل، حيث أمن الدراسات العلمية الحديثة لم تثبت حتى الآن قدرتها على زيادة وزن الجسم من عدمه، وما هي أبرز الآثار الجانبية المترتبة على استخدامها.

ولكن قد أشار العديد من أطباء النساء والتوليد إلى أن حدوث زيادة في الوزن نتيجة لاستخدام شريحة منع الحمل، قد يكون بشكل مؤقت وغير دائم، ويمكن أن يزول في غضون فترة قصيرة جدًا من الوقت.

شريحة منع الحمل والدورة

تلك الوسيلة الحديثة لمنع الحمل وجد أن استخدامها لا يؤثر إطلاقًا على نزول الدورة الشهرية في موعدها المحدد، إلا في بعض الحالات التي يمر على تركيبها أكثر من عام كامل، في بداية الأمر تحدث بعض الاضطرابات لدي بعض النساء، ولكن لا تسبب غزارة لدماء الدورة، ولا تمنع الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية.

الأعراض بعد إزالة شريحة منع الحمل

هناك بعض الأعراض الملازمة لإزالة شريحة منع الحمل، منها:

  • ملاحظة تورم خفيف في الذراع نتيجة لزرع الشريحة تحت الجلد.
  • وسيلة مناسبة للحمل لا يترتب عليها حدوث أي أعراض جانبية سيئة.
  • تعود العادة الشهرية بعد إزالة الشريحة بشكل مباشر.
  • يحدث الحمل بشكل طبيعي كأنه لم يكن هناك وسيلة لمنع الحمل من الأساس.

أضرار شريحة منع الحمل

لا شك أن شريحة منع الحمل مثلها مثل أي وسيلة أخرى لمنع الحمل يمكن أن تسبب بعض الأضرار النادرة التي منها ما يلي:

  • حدوث صداع ما بين الحين والآخر.
  • مع تغير طفيف في لون الجلد جول المكان المزروع فيه الشريحة.
  • تغير هرموني مما يصيب البشرة بحب الشباب في بعض الحالات بسبب اضطراب الهرمونات.
  • الشعور بآلام في منطقة الثديين، وحدوث حالة من اضطراب الدورة الشهرية لمدة لا تقل عن عام كامل.
  • نزيف مهبلي بعد زرع الشريحة قد يستمر لمدة 6 أشهر أو أكثر.