تجربتي مع التلبينة يوميا، تجربتي في تناول التلبينة كل يوم هي تجربة جيدة جدا، التلبينة لها فوائد عديدة ويمكن أن توفر الصحة والعافية للجسم، لأن هذا الطبق يتكون من العديد من المكونات المفيدة للغاية.

تجربتي مع التلبينة يوميا

كتبت إحدى النساء ملاحظة بعنوان “تجربتي في استخدام التلبينة كل يوم” وشرحت كل شيء عانته بعد استخدام التلبينة كل يوم والتغييرات التي طرأت عليها، قالت السيدة:

  • هناك مشاكل كثيرة في حياتي مثل الوساوس، الكثير من المشاكل تسيطر علي، بالإضافة إلى الكثير من المشاكل والمشاكل التي حدثت بيني وبين زوجي، فهو يتحكم بي لأصبح فكرة سلبية لم تكن موجودة من قبل، إنه أمر مدمر نفسيا.
  • كما أنني أعاني من مرض القولون العصبي، وأخيراً قرأت عن التلبينة وآثارها السحرية وفوائدها الكثيرة.
  • بعد استخدامه كان كل شيء على ما يرام، تعافيت من مرض القولون الذي أصابني، أصبحت علاقتي بزوجي جيدة جدًا، وأخبرني شخصيًا بالتغييرات التي حدثت لي وعن الهدوء الذي بداخلي الآن.

ما هي التلبينة

هي عبارة عن وجبة مكونة من خليط دقيق الشعير والنخالة، ثم يتم وضع كوب من الماء على نار هادئة، ثم إضافة كوب من الحليب والقليل من العسل.

ذكر التلبينة في السنة

  • روى ابن ماجة من حديث عائشة قالت: كان رسول الله إذا أخذ أحداً من أهله الوعك أمر بالحساء من شعير فصنع ثم أمرهم فحسوا منه ثم يقول: (إنه يرتو فؤاد الحزين، ويسروا فؤاد السقيم، كما تسرو إحداكن الوسخ بالماء عن وجهها). [4] وينقل عن عائشة زوجة النبي محمد أنه أوصى بالتداوي بها قائلا: «التلبينة مجمة لفؤاد المريض ومذهبة للحزن.
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ، وَكَانَتْ تَقُولُ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ (إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ.

فوائد التلبينة

تحتوي التلبينة على مجموعة من المكونات الرائعة التي يمكن أن تفيد الجسم إلى حد كبير، لأنها يمكن أن تفيد الجسم بالطرق التالية:

  • يساعد على تحسين مستويات ضغط الدم والحفاظ على انخفاض ضغط الدم للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لاحتوائه على الشعير والذي بدوره يمكن أن يتحكم في مستويات الصوديوم.
  • التلبينة لها إسهام كبير في تقوية العظام وصلابتها، لاحتوائها على الحديد والكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم وعناصر أخرى مفيدة للعظام، مما يحسن من ضمان وتقوية العظام.
  • يفيد القلب بشكل كبير ويقويه ويحميه من مخاطر الإصابة بأمراض القلب لاحتوائه على البوتاسيوم وحمض الفوليك.
  • كما يقلل التلبينة من مخاطر الإصابة بأمراض السرطان الخطيرة التي قد تؤدي إلى وفاة الإنسان بسبب وجود السيلينيوم في جسمه.

أضرار التلبينة

على الرغم من أن التالبينة لها فوائد عديدة، إلا أن لها عيوبًا عدة، منها:

  • احتواء الشعير الموجود في التلبينة على مادة الغلوتين، وهو غير مناسب لمرضى الداء البطني، لأنهم قد يعانون من آلام في المعدة والانتفاخ بعد تناول الطعام.
  • يُنصح الأشخاص الذين يرغبون في زيادة تناولهم للألياف بتناول التلبينة، ولكن زيادتها تدريجياً في غضون شهر إلى شهرين وممارسة بعض التمارين على البطن.

متى يبدأ مفعول التلبينة

يتم تناول التلبينة على شكل ملعقتين من دقيق الشعير ويفضل بشكل تدريجي، وتؤخذ هذه الجرعة يومياً.

ويمكنك الاستمرار في تناولها لمدة ستة أشهر أخرى بدون، لذلك يمكن القول إن الأمر سوف يستغرق منا ثلاثة أشهر على الأقل للاستفادة من فوائد التلبينة.